Articles from

  • 14.08.12
    -
    يمكنك التعرف على بعض سائقات الرالي في مقالة تؤخذ من موقع thenational.ae يمكنك التعرف على المصورة الصور المبهورة, تانيا حبجوقة, في مقالة من womendialogue.org
    >>
    ترى "آلاء المرابط" وهي الفتاة الليبية صاحبة حملة حقوق النساء الليبيات، بان أعظم العوائق أمام حقوق المرأة في جميع أنحاء العالم العربي هو الدين الذي يتم اعتناقه. ومع ذلك، فهي تعتقد أيضا بأن الدين قادر على أن يكون أعظم قوة لتلك النساء إذا ما قمنا باستخدامه استخداما صحيحاً.
  • 14.08.12
    -
    المصورة الفوتوغرافية التي تعرض ما لا تستطيع العين رؤيته
    >>
    كان لدى "تانيا حبجوقة" على الدوام مشكلة مع التعميم والتنميط في التقارير الأخبارية الرئيسية. ولإصلاح هذا الأمر، قامت مصورة الأخبار الفوتوغرافية الأردنية - الأمريكية بإعادة تركيز عدساتها وبضبطها على قصص تدور حول النوع الاجتماعي "الجندر"، والجنسانية، والتنوع، وحقوق الإنسان، وجميعها تم نشرها من خلال وسائل إعلام التصوير الفوتوغرافي.
  • 14.08.12
    -
    سباق سيارات الرالي للسيدات في الضفة الغربية
    >>
    بما أنهن رائدات في مجالهن، فليس لديهن مثال يحتذى يتطلعن إليه، ومع ذلك، فان مجموعة "أخوات السرعة الفلسطينية" Palestinian Speed Sisters يسعين ليصبحن مثالاً يُحتذى للشابات الأخريات. كما أنهن يهدفن إلى أن يثبتن بأن الأنوثة والسرعة وعدم الخوف يمكنها أن تجتمع جنباً إلى جنب.
  • 13.08.12
    -
    الامتداد من الشاشة إلى الحقيقة الواقعية
    >>
    للمرة الرابعة تجتمع شبكة من الشابات المدونات مع بعضهن البعض بغرض عرض "أعمالهن" في المهرجان الثقافي الدنمركي العربي. وكان لقائهن الأول قد تم عقده في القاهرة في العام 2010. وفيما يلي تقرير عن آخر اجتماع لهن تم عقده في بيروت في شهر شباط (فبراير) عام 2012.
  • 13.08.12
    -
    سنة واحدة مضت منذ أن نزلت النساء اليمنيات إلى الشوارع في اليمن
    >>
    كان الربيع في اليمن يلوح في الأفق- وكذلك كان جو المساواة بين الرجل والمرأة- وذلك عندما نزلت النساء اليمنيات إلى الشوارع للاحتجاج والتظاهر خلال اضطرابات السنة الماضية التي حدثت في اليمن. بيد أن تلك الثورة قد خبت وانطفأت شعلتها وأصبحت من الأمور العادية بعد ذلك، أما في الوقت الحالي فهناك تحدي يواجه المدافعين عن حقوق المرأة في تلك الدولة يتمثل في الإسلام السياسي المتصاعد. ومن بين تلك النسوة اللواتي يمثلن العالم الأكاديمي ويمثلن حركة النشطاء واللواتي يقمن بالعمل على تغيير المستقبل الخاص بالنساء اليمنيات، السيدتان: "رمزية الايرياني" و"بلقيس زبارا".
  • 15.06.12
    -
    الإرشاد: نجاح غير منقطع العطاء
    >>
    إنه أمر بسيط وغير مكلف وفعال. عندما تشرع النساء في مشاركة تجاربهن ونصائحهن مع غيرهن من النساء يُفتح الباب على مصراعيه لمجالات شتى تتراوح بين فرص التوظيف الجديدة والتأثيرات السياسية المتزايدة.
  • 24.05.12
    -
    السلطة السياسية: أين تقف المرأة اليوم؟
    >>
    لقد أصبحت المرأة الشابة والمتمردة تمثل وجه الربيع العربي، ولكن مع إفساح الربيع المجال لصيف الانتخابات، فقد تضاءل تأثير المرأة. ترى الأستاذة والمحللة السياسية المغربية فاطمة صديقي أن السبب في ذلك يعزى إلى الطريقة التي تتواجد فيها سلطة الرجل والمرأة في الحيز العام
  • 30.04.12
    -
    توكل- مهاتما غاندي اليمن
    >>
    "على النساء أن يدركن بأنهن هن أنفسهن المسؤولات عن ضمان حقوقهن. المستقبل للنساء، والطريق الوحيد المتاح هو المضي قدما. الحقوق المتساوية بين الرجال والنساء هي العمود الذي يجب أن يبنى عليه المستقبل." تلك هي كلمات الصحفية والناشطة في مجال حقوق الإنسان توكل كرمان، أول امرأة عربية تحصل على جائزة نوبل للسلام، التي ألقتها خلال المؤتمر الذي عقده "المركز الدنمركي للعلم والإبحاث حول النوع الاجتماعي والمساواة" (KVINFO) وعنوانه "النساء في شمال أفريقيا وشرق أوسط يتغير- مواجهة التحديات وانتهاز الفرص" في كوبنهاجن يوم 16 أبريل. بعد خطابها في المؤتمر كان لنا هذا الحديث معها.
  • 04.04.12
    -
    مرشدون في الغابة القانونية المغربية
    >>
    القانون، سواء منه المكتوب أو المطبق، شيء- وشيء آخر مختلف تماما هو ما إذا كان المواطنون (الذين يفترض فيه أن يحميهم) ينتفعون به. وهذا سيناريو يعرفه مركز المساعدة القانونية في تيمارا ( ضاحية على مشارف العاصمة المغربية الرباط) معرفة جيدة. هنا يمكن للمواطنين المحرومين اقتصاديا واجتماعيا، الذين إما أنهم غير واعين لحقوقهم أو غير واعين لكيفية المطالبة بها، أن يطلبوا المساعدة.
  • 30.01.12
    -
    إحياء الحوار بين الحركات الغربية المؤيدة لحقوق المرأة والنساء المسلمات
    >>
    فقد الحوار بين الحركات الغربية المؤيدة لحقوق المرأة والنساء المسلمات زخمه، كما تقول أستاذة القانون والمحامية البريطانية مليحة مالك. ولكسر هذا الجمود، هناك حاجة إلى إيجاد مواقف مشتركة لبدء الحديث منها- نقطة لم يحتلها بعد أصحاب الخطابات القومية اليمينية أو الآخرين الذين لا يهمهم سوى الاحتفاظ بالسلطة. موقع "حوار النساء" (WoMen Dialogue) يقدم هذه المقابلة.
  • 10.01.12
    -
    نظرة على الجنس في بيروت
    >>
    في خريف 2011، تم الاحتفاء باليوم العالمي للصحة الجنسية لأول مرة في الشرق الأوسط من خلال معرض "Good Sex/Bad Sex/No Sex/Your Sex" الذي جرى عقده في بيروت، لبنان. وما وراء المعرض، الذي تحدى فكرة الجنس كأمر محرم، وقفت رولا ياسمين الشابة ذات 25 عاماً.
  • 29.11.11
    -
    خياطة الطريق نحو الاستقلال
    >>
    تشعر النساء في التعاونية المغربية "نساء مراكش الحرفيات" بالفخر لكونهن قادرات على المساهمة في إعالة أسرهن بالنقود التي يكسبنها من بيع مشغولاتهن اليدوية. لكن إقامة عمل دائم وأن يكون المرء صاحب عمل يوظف نفسه ليس مهمة سهلة- خاصة بالنسبة للنساء في مجتمع لم يعتد على رؤية نساء يدرن أعمالهن. إلا أن النساء المراكشيات في طريقهن لتعلم كيف يقمن بذلك، بالتعاون مع مجموعة من طالبات التصميم الدنمركيات.
  • 28.10.11
    -
    النساء يتخذن موقفاً ضد الرقابة الاجتماعية
    >>
    تشهد أوساط اللاجئين والمهاجرين في الدنمرك تنامي ثورة النساء والشابات ضد الرقابة الاجتماعية- لكن ثمة جانب آخر للأمر. وهذا يمكن مشاهدته في تزايد أعداد الشبان من طالبي المساعدة لوقوعهم تحت ضغط من أسرهم أو يتعرضون للعنف. في لقاء حواري عقد في كوبنهاجن اجتمع ممثلون عن الشباب، وممارسين ميدانيين، وخبراء لوضع تطورات الوضع والمشاكل في منظورها الصحيح.
  • 10.10.11
    -
    الدنمرك تحصل على أول رئيسة وزراء في تاريخها
    >>
    الفوزالانتخابي الذي حصلت عليه زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي هيله ثورننج- شميدت، لتصبح أول رئيسة للوزراء في الدنمرك، هو منعطف تاريخي في صراع المرأة للحصول على المساواة في الدنمرك. ويعتقد العديد من الخبراء بأن المساواة بشكل عام ستكون ذات فائدة للبلد. لكن وسط كل هذا الابتهاج، هناك أيضا بعض خيبات الأمل. من بين 23 وزيرا جدد عينوا، أعطيت تسع مناصب فقط للنساء، ما نقض الوعد الذي أعطي للمرأة الدنمركية بأن يكون التمثيل مناصفة بين الرجال والنساء.
  • 21.09.11
    -
    تذكرة بلا عودة من العراق إلى الدنمرك
    >>
    تقول بيان صالح، بأن العديد من النساء العربيات اللواتي ليس لديهن أزواج يتصرفن مثل سمكة أخرجت من الماء. وقد عملت هذه المرأة الدنمركية- العراقية طيلة معظم حياتها من أجل استقلال وحرية النساء العربيات والكرديات- لتحريرهن في المقام الأول من أفكارهن وأعرافهن نفسها.
  • 05.09.11
    -
    استخدام الإحصاءات لبيان الفوارق في الأوضاع المعيشية بين الاجناس
    >>
    هل يتلقى الرجال والنساء المستوى نفسه من المعاملة حين يخرج السياسيون بتشريعات جديدة أو تقليص الإنفاق الاجتماعي؟ لقد تم جمع إحصاءات رسمية تتعلق بالنوع الاجتماعي في كل من الأردن والدنمرك، لكن وفق اثنين من العاملين في الإحصاءات المتعلقة بالنوع الاجتماعي، إذا أردنا إحداث تغيير ما في المجتمع، فلا بد من استخدام تلك الإحصائيات فعليا في مجال ما.
  • 08.07.11
    -
    مصر: من الثورة إلى ديمقراطية المساواة
    >>
    تمر مصر بفترة انتقالية في الوقت الراهن وهو الوقت الأنسب للتحرك وخصوصا فيما يتعلق بحقوق المرأة، وهذا بناء على ما تراه الناشطة النسوية المصرية آمال عبدالهادي، وعضو "مؤسسة المرأة الجديدة" وهي مؤسسة مصرية نسوية تعنى بحقوق النساء، وعلاوة على ذلك، فهي ترى أنه إذا كان هناك أية تطورات جذرية في مجال حقوق النساء في البلاد، فلا بد أن تحدث الآن قبل أن تذوي إرادة التغيير وتزول.
  • 08.07.11
    -
    الجنس والمدينة في المملكة العربية السعودية
    >>
    شيء جديد يحدث في المشهد الأدبي السعودي، فقد شهدت البلاد خلال السنوات القليلة الماضية نشر سيل من الروايات الجديدة التي تتناول الجنس والحياة الشخصية- كتبت جميعها بأقلام نساء شابات نلن قدرا جيدا من التعليم، تتناغم بشدة مع التوجهات الغربية الجارية.
  • 28.06.11
    -
    ضرورة قتل شهرزاد
    >>
    تقول الكاتبة اللبنانية جمانة حداد أنه ينبغي بالنساء أن يتحلين بالشجاعة لسرد قصصهن عوضاً عن ارضاء الرجال. ولهذا السبب بالذات يجب أن تموت شهرزاد. وقد تحدثت مجلة "لWoMen Dialogue" ¬¬مع هذه الكاتبة المثيرة للجدل حول كتابها الذي نشرته باللغة الدنماركية والذي يحمل عنوان " هكذا قتلتُ شهرزاد"
  • 17.06.11
    -
    دعابة الجيتو الخشنة وصورة نمطية من الشخصية الدنمركية
    >>
    كيف يمكن أن يصبح إتهام زائف بالإرهاب, موجه ضد مراهق برئ, مضايقات قاسية في المدرسة الإبتدائية وأسوأ انواع التمييز بين الجنسين في بيئة الجيتو, المكونات الأساسية لحكاية خفيفة, ذكية و مضحكة لدرجة هستيرية, للأطفال الكبار, المراهقين و الراشدين ؟ إن كنت تعتقد, بأن هذا الأمر يبدو غريبا, فما عليك إذن سوى فتح كتاب بابا حبيب ـ Perker på pletten لكرستينا اومان لتقتنع بذلك.

Pages