خلال الأسبوعين الأولين من شهر أبريل بدت شوارع المدينة المغربية الدار البيضاء مختلفة. 63 فنانة من المغرب ومن دول الشمال سيطرت كل واحدة منهن على واحدة من اللوحات الإعلانية الضخمة المنتشرة في كل مكان في المدينة.

الفنانة على الصورة الرئيسية: هند بنساري، بعدسة: هنه ليز ثومسون 

الفنانة: فرايد فرايدندال، بعدسة: حنه ليز ثومسون

 

مربعالحقائق

مهرجان كازابلانكا للوحات الإعلانية، ابتدعته الفنانة هان ليز ثومسون، والتي كانت في السابق خلف إقامة مشاريع مماثلة في كوبنهاجن، ومالمو، ورام الله.

63 فنانة من المغرب وعدة دول شمالية مثلت كل واحدة منهن بلوحة إعلانية. من ضمن المشاركين عدد من الطلاب من أكاديميتي كوبنهاجن والدار البيضاء للفنون.

كجزء من الاحتفال عرضت سلسلة من محادثات الفنانين، وعروضهم، وندوات المناقشات.

أقيم مهرجان كازابلانكا للوحات الإعلانيةفي الفترة من 1- 15 أبريل 2015 ودعم تمويله من قبل صندوق كيفنفو المصغر المشترك بموجب برنامج الشراكة العربية الدنمركية. كما دعم مركز كيفنفو ندوة نقاش حول النوع، والهوية، والفن في المجال العام."

تركزت المجموعة أو الصور حول النوع والهوية وتخبرنا قصة مختلفة تماما عن الإعلانات التجارية التي تسيطر عادة على المجال الحضري في العديد من المدن

كتبت مؤرخة الفن إليزابث ديلن هانسن، التي حضرت من الدنمرك للمشاركة في واحدة من ندوات النقاش التي تمثلجزء من الاحتفال، تقول، "لقد كان مشروع لوحات الإعلانات عظيما. في حقيقة الأمر، أعتقد أنه حقق نجاحًا رائعًا في المجال الحضري. لذلك دعونا نأمل بحدوث العديد من المناقشات الصغيرة في الشارع- ومن يعلم أيضا- ربما على مائدة العشاء."

نبيل مطيع هو أحد المغاربة الذين حضروا واحدة من المناقشات بعد أن رأى الصور في الشوارع. سجل بعض الملاحظات عن تصوير الأعمال الفنية للنوعي

علق نبيل مطيع قائلا، "في الواقع، أن هذا يبرهن على أن الفن جزء من الحياة الاجتماعية والفنانون يعيشون وسط المجتمع ويقومون بالأعمال الفنية المرتبطة بقضايا الحياة الحقيقية من دون فرض وجهة نظرهم الخاصة،"  ثم أضاف، "هذه القضية حيوية بالنسبة للمجتمع المغربي الذي يتطلع إلى إيجاد توازن ما بين التقاليد وطريقة العيش العصرية."

الفنانة: كاغات ملاك

 

الفنانة: سكينة عزيز الإدريسي، بعدسة: حنه ليز ثومسون

وجدت إليزابث ديلين هانسن الكثير من الإلهام في مقابلتها مع الضيوف المغاربة.

وكتبت معلقة، "قام المهرجان برعاية العديد من المناقشات الممتعة والمستنيرة، فتحت نافذة صغيرة على مجتمع لم أكن أعرف أنا- وأعتقد أغلب الدنمركيين أيضا- الكثير عنه."

 الفنانة: جودرن هاسل، بعدسة: حنه ليز ثومسون

 

 الفنانة: لين أدلر بيدرسون، بعدسة: حنه ليز ثومسون

 

الفنانة والصورة: زينت أندريس الحراقي

 الفنانة والصورة: حنه ليز ثومسون

 

الفنانة والصورة: بيث سي. روننغ